العالم

إسطنبول عاصمة قطط العالم..

تعيش في تركيا ملايين القطط ما بين قطط تُقتنى في المنازل وأخرى تُرعى في الشوارع والأماكن العامة،

يطلق البعض على تركيا اسم “جمهورية القطط”، فيما يفضّل آخرون إبراز مكانة إسطنبول بوصفها “عاصمة قطط العالم”، وذلك في محاولة لوصف العدد الهائل للقطط في تركيا عموماً وإسطنبول بشكل خاص.

إسطنبول ـــ السبب في ذلك أيضاً هو مدى اهتمام الشعب التركي بتربية القطط في المنازل ورعايتها في الشوارع والأماكن العامة، بالإضافة إلى جهود الحكومة والبلديات والجمعيات المعنية بتوفير بيوت رعاية للقطط وتقديم الخدمات اللازمة كافةً لها على مستوى الجمهورية.

ويعيش في تركيا ملايين القطط ما بين قطط تُقتنى في المنازل وأخرى تُرعى في الشوارع والأماكن العامة، وأعداد أخرى تحتضنها الملاجئ وأماكن الرعاية التي تُشرِف عليها الدولة والبلديات، في مشهد يعكس مستوى الاهتمام الشعبي العام في تركيا بالقطط وتربيتها ورعايتها، مما منحها موقعاً عالمياً متقدماً لم يجعلها في المرتبة الأولى من حيث العدد، ولكن بلا شك في المرتبة الأولى من حيث مدى الاهتمام والرعاية والمكانة النابعة من الدين والتربية والثقافة التي تنصّ على حماية القطط ورعايتها وتقديم الخدمات الأساسية اللازمة كافةً لها.

إحصائيات ودراسات

من الصعب الوصول إلى أرقام دقيقة حول عديد من الجوانب المتعلقة بالقطط في تركيا، إلا أن كثيراً من الدراسات والإحصائيات يقدّم بعض الأرقام الهامة التي تمنحنا معطيات لافتة، وتساهم في تقديم صورة أقرب لأعداد القطط وطرق تربيتها ومصروفاتها ومستوى إنفاق الشعب والحكومة عليها.

مركز أبحاث يُدعى “Twentify ve Moofio” أجرى واحدة من أبرز الدراسات في هذا الإطار، فتوصل فيها إلى أن 32 بالمئة من الشعب التركي يربي قطة في منزله، وإذا ما أشرنا إلى أن الشعب التركي يبلغ عدده 82 مليوناً، فإن بعض التقديرات يشير إلى أن القطط التي تعيش في المنازل بتركيا لا يقل عددها عن 20 مليون قطة.

وحسب الشريحة التي استطلعت الدراسة بياناتهم، فإن 50 بالمئة من أصحاب القطط يشترونها من معارض بيع الحيوانات الأليفة، و29 بالمئة تبنوا قططاً من الشوارع، و5 بالمئة حصلوا عليها من الأطباء البيطريين، والباقون اشتروها من مواقع بيع الحيوانات الأليفة عبر الإنترنت.

 

وتتعلق الإحصائيات السابقة بالقطط التي تتبناها العائلات والأشخاص وتعيش معهم داخل المنازل، لكن نسبة أخرى تعيش في الشوارع تُقدَّر أعدادها بالملايين أيضاً، وعلى الرغم من صعوبة الحصول على أرقام دقيقة فإن كثيراً من التقديرات يؤكد أن أعدادها بالملايين. وعلى سبيل المثال يشير تقرير لوكالة الأناضول إلى أن شوارع إسطنبول تحتضن مئات آلاف القطط التي تتلقى رعاية من المواطنين والبلديات وحتى السياح.

وبينما يشير بعض الإحصائيات على المستوى العالمي إلى أن بعض الدول حول العالم نِسَب تربية القطط في المنازل به أعلى من تركيا، ومنها روسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والأرجنتين، تتفوق تركيا على هذه الدول في أعداد القطط التي تعيش في المآوي والشوارع والحدائق وتتلقى خدمات كبيرة من المواطنين وجهات رسمية ومدنية مختلفة.

%d مدونون معجبون بهذه: